موجة غضب في الدانمارك عقب حادث اعتداء على مقبرة للمسلمين.

قدم مجهولون نهاية الأسبوع الماضي على الاعتداء على مقبرة للمسلمين في منطقة “بروندبي”، غرب العاصمة الدانماركية كوبنهاغن، إذ قاموا بتدمير الشواهد، وبعثرة وسحق الزهور المزروعة فوق القبور.

وأفادت شرطة منطقة غربي كوبنهاغن، في بيان تم إصداره عقب الحادث “تلقينا مساء الجمعة بلاغاً من شخص في المقبرة، وعند وصولنا إليها رأينا نحو 50 شاهد مدمر، ولم نتمكن من التوصل إلى الفاعلين”، وأضاف البيان أن الشرطة قد اتخذت تدابير أمنية إضافية حول المقبرة، وفتحت تحقيقا حول الحادث.

وقدم إلى المقبرة من لديهم أقارب مدفونين فيها عقب سماعهم نبأ الاعتداء عليها، وقاموا بترميمها وفقاً لامكانياتهم، وقرأوا الأدعية على موتاهم، وعلقوا في مدخل المقبرة لافتة كتب عليها “نحن الموتى.. أيها العنصريون لم تريحوننا في حياتنا، فدعونا نستريح في مماتنا”.

وأدان رئيس بلدية بروندبي عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي على موقعه الخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي لاعتداء على مقبرة المسلمين. بدورها نشرت “زينيا ستامبا” النائب عن حزب اليسار الراديكالي، على موقعها على الانترنت، رسالة مضمونها “اليوم كلنا مسلمون”، فيما قال “يزيلوت بليكست” النائب عن حزب الشعب الدنماركي اليميني المتطرف، ” الاعتداء على مقبرة سواء كانت للمسيحين، أو لليهود، أو للمسلمين، شيء غير مقبول”.

vvv

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.