المحلية الجمعة 31 مارس 2017 02:34 مساءً

حاسي سيتي

لا حديث في حاسي بركان إلا  عن الصراعات، القبلية والسياسوية،  بدأت هذه الصراعات تخترق بعض الجمعيات،لعل المتتبع للساحة المحلية يلاحظ مجموعة من اﻹصطدامات بين الفئات النشيطة وخاصة الجمعيات النسوية وذلك بعد ظهور المجلس الجديد هذا ما يدفع المتتبع إلى التساؤل حول من يقف وراء هذا كله؟ فبعد النقطة الساخنة بين أعضاء جمعية منتدى المرأة والطفل وإحدى المؤطرات بالمركز السوسيو تربوي ظهرت جمعية الخير للتضامن مع المرأة القروية في حين تساءل الكثير حول اﻷيدي الخفية وعلى تأسيسها.                         فها هي مرة أخرى الصراعات تطفو على إ السطح ،فبعد النشاط الذي نظمته جمعية أباء التلاميذ بالمدرسة الجماعتية بمشاركة مدرسة الحلاقة والتجميل بزايو تقدمت  رئيسة جمعية الخير شكاية في  الموضوع إلى المدير إقليمي للتربية الوطنية بالناظور وبعدها خرجت جمعية أباء أولياء التلاميذ بيان توضيحي للرأي العام. يتزامن  مع هذه اﻷحداث قررت جمعية سهل كارت بمشاركة جمعية الخير تنظيم رحلة ترفيهية لتلاميذ جماعة حاسي بركان وجماعة آلاود محند إلى تافوغالت، إلى أن هذه المبادرة لم يتعامل معها مدير اعدادية ثانوية حاسي بركان بشكل ايجابي مما يستخلص منه أن المعادلة مرجحة   للصراعات  وتصفية  الحسابات  دون  مراعاتها  مصلحة  الفئة  الناشئة  (التلاميذ )

ولكم تصريح  الجمعية  وإرتسامات  التلاميذ حول الرحلة

شاهد الفيديوا  





أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.