المحلية الأربعاء 26 سبتمبر 2018 08:10 مساءً

            حاسي سيتي.كم.نت/متابعة

قالت مصادر خاصة  أن المهاجرين الأربعة الذين أصيبوا برصاص البحرية الملكية المغربية في عرض بحر المضيق أمس الثلاثاء بعدما كانوا يهمون للهجرة سراً نحو أوربا جميعهم مغاربة. 
  و أضافت ذات المصادر أن الأمر يتعلق بـ(ح.ب) وهي فتاة تبلغ من العمر 20 سنة و كانت تقطن بحي “جبل درسة” بتطوان و تتابع دراستها في كلية القانون بمارتيل. 
  بالإضافة إلى 3 شبان مغاربة اثنين منهم ينحدران من تطوان وهما (عبد الحبيب.ص) البالغ من العمر 26 سنة و (حمزة.ب) 25 سنة و (معاد.أ) 34 سنة القادم من شفشاون. 
  و أشارت ذات المصادر إلى أن مهاجرين آخرين كانوا على متن القارب المطاطي من نوع “غوفاست” و الذي كان يقوده إسباني فيما تؤكد مصادر إعلامية إسبانية أن إسبانياً آخر كان على متن القارب و تم إلقاء القبض عليهم جميعاً. 
  و تروي مصادرنا تفاصيل مثيرة حول عملية إطلاق النار في عرض بحر المضيق حيث أوردت أن الزورق المطاطي انطلق من مدينة سبتة و ليس من “مارينا سمير” و جميع المهاجرين الذين كانوا على متنه “مخلصين فلوس صحيحة” بلغت 7 ملايين للشخص الواحد قبل أن تعترض سبيلهم البحرية الإسبانية و بعد ذلك البحرية الملكية المغربية. 
  و تضيف المصادر أن الشخص الإسباني الذي كان يقود الزورق بسرعة فائقة بعد محاصرته من طرف البحرية المغربية لم يستجب لاستغاثة المهاجرين و ضمنهم الفتاة المغربية حيث عمد إلى التغطية عن نفسه بأجساد المهاجرين ما عرضهم لطلقات نارية مباشرة. 
  وكالة أوربا بريس” كشفت أن المواطن الإسباني، الذي كان يقود الزورق المطاطي تتوافق الأحرف الأولى لاسمه مع “JDQ”، وهو ضالع في 25 جريمة، و 8 جنح، وسبق أن تم اعتقاله 16 مرة. 
  الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المضيق أصدرت بلاغاً أكدت فيه سقوط قتيلة و 3 جرحى في العملية مشيرةً إلى أنها زارت الجرحى في مستشفى محمد السادس بالمضيق. 
  و قال بلاغ فرع الجمعية بالمضيق أن ” حادث إطلاق النار أدى إلى موت شابة متأثرة بجروح بليغة وجرح ثلاثة شباب، يوجد من بينهم شابين بمستشفى محمد السادس، في حين تم نقل الشاب الثالث إلى الرباط لأن جروحه خطيرة”. 
  و أضاف البلاغ : ” وعند محاولة الفرع معرفة أسماء ومكان سكن الضحية والجرحى الثلاث، أكدت له المنطقة الأمنية الإقليمية بالمضيق، أنهم غير معنيين بالحادث وأن المسؤول عن الحادث هو البحرية الملكية” ، مؤكداً أن ” فرع المضيق سيواصل تحرياته لمعرفة مزيد من المعلومات المتعلقة بأسباب استعمال الرصاص الحي تجاه مواطنين عزل، خصوصا انه لم يكن هناك تبادل لإطلاق النار حسب مصادر موثوقة متعددة





أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.