الأناضول: “في بلادي ظلموني” صيحة جمهور الرجاء تلاقي انتشارا واسعا في العالم العربي

حاسي سيتي.كم.نت 

في بلادي ظلموني” أغنية بمضمون سياسي اجتماعي، صدحت بها بصوت واحد حناجر الآلاف من جماهير “الرجاء البيضاوي” لكرة القدم، فهزّت مدرجات ملعب الدار البيضاء، حتى وصل صداها العالم العربي.

وتظهر مقاطع الفيديو المصورة جماهير الرجاء البيضاوي يرددون بشكل جماعي خلال إحدى مباريات الفريق أغنية بعنوان “في بلادي ظلموني”، التي يعبرون من خلالها عن معاناتهم ومعاناة شرائح اجتماعية من المغاربة، ويطالبون بتحسين أوضاعهم، وتأمين حياة أفضل لهم.وتداولت الأغنية عشرات الصفحات والشخصيات الشهيرة في العالم العربي، بينها صفحتي الإعلاميين السوري فيصل القاسم (عدد متابعيه أكثر من 13 مليون)، والمصري معتز مطر (6 ملايين متابع) على فيسبوك، وتخطت عدد مشاهداتها بضع ملايين، مع آلاف التعليقات التي تناقش مضامين الفيديو.

الأغنية، أيقظت حماس ألتراس الفرق في عدد من الدول العربية، حيث شارك بعضها على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي، الفيديو الشهير للصيحة المغربية.

وأكد مئات المعلقين أن الأغنية تحمل رسالة “الوجع الواحد في بغداد والشام مرورا بالقاهرة حتى الرباط”، مؤكدين تقاسم نفس الهموم في بلدانهم، ومعتبرين أن أهازيج “المصير المشترك” لخصت حال شباب الوطن العربي كله وليس المغرب فقط.

وصنف الفيديو خلال اليومين الماضيين، ضمن الأكثر انتشارا عربيا، حيث هتف 50 ألف مشجع رجاوي في لحظة واحدة بـ”لسان حال كل الشعوب المظلومة، بوصفها أصوات نبض شعوب المنطقة”.

وتبدأ كلمات الأغنية بالقول “أوه أوه أوه، لمن نشكي حالي، الشكوى للرب العالي، أوه أوه أوه، هو اللي داري (هو الذي يعرف)”.

كما تقول: “فهاد (في هذه) البلاد عايشين في غمامة، طالبين السلامة، انصرنا يا مولانا”.

وتضيف: “صرفوا علينا حشيش كتامة (صرفوا علينا القنب الهندي الذي يوجد بمدينة كتامة المعروفة بزارعة الحشيش) خلاونا كي اليتامى نتحاسبو في القيامة (تركونا مثل اليتامى وسنتحاسب يوم القيامة)”

وتستطرد: “مواهب ضيعتوها (ضيعتم المواهب)… كيف بغيتو تشوفوها (كيف تريدون أن تروها).. فلوس البلاد كع كليتوها (أكلتم أموال البلاد)، للبراني عطيتوها (أعطيتموها للأجانب)”.

وتختتم الأغنية كلماتها بـ”أوه أوه أوه.. توب علينا يا ربي”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.