حماد الفكروني يوضح سبب عدم إنخراطه في الفرع المنتدى المغربي والدولي للشباب الوطني بحاسي بركان

        حاسي سيتي.كم.نت

حماد الفكروني

بعد اللقاء المثمر والجاد بالسيد رئيس المنتدى المغربي والدولي للشباب الوطني السيد مولاي ابراهيم الادرسي بمدينة الدارالبيضاء أواخر شهر يناير من سنة 2019 وتبادلنا النقاش حول مقاصد العمل الجمعوي في ترسيخ المواطنة الحقيقية والدفاع عن الثوابت الوطنية والوحدة الترابية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة وبعد زيارة مشروع المتعلق بطرز العلم الوطني وطبع الصور الملكية .
ومن خلال هذه الزيارة اطلعنا السيد الرئيس أن هذا المشروع يعتبر فرصة لتكوين زجناء سجن عكاشة لاعادة إدماجهم في سوق الشغل باعتبار المؤسسة السجنية فلسفتها الحقيقية تهدف الى تصحيح مسار السجين وإعادة تأهيله .
كما أخذت بمجموعة من التوصيات من هذه الشخصية الوطنية المحبة للعرش العلوي ، وتتعلق بالعمل الجمعوي التشاركي الحقيقي الهادف الى بناء الإنسان والمجتمع بصفة عامة والمتمثل في خلق فرص الشغل للفئات المستهدفة بدل تعليمها التسول وانتظار العطايا والمنح المباشرة .
ولم نفوت الفرصة للحديث عن إمكانية احداث فرع للمنتدى بجماعة حاسي بركان .
وبعد ما يقارب شهر ونصف وبعد إرساله للتزكية من اجل احداث الفرع حثني باتصال هاتفي بالانخراط في مكتب الفرع وذلك بعد الاطلاع عن الاهداف المتضمنة في القانون الاساسي ، وقد اطلعت عليه بعجالة فوجدته قريب جدا من اهداف جمعية السلام للتنمية والتضامن .
وأمام هذه الوضعية تركت المجال لطاقات اخرى لتستثمر وتفعل اهداف المنتدى النبيلة إيمانا مني بالعمل التشاركي وأن العمل الجمعي ليس هواية في تفريخ المكاتب ومادام سأشتغل بنفس الأهداف فنفسح المجال للشباب للانخراط في العمل المؤسساتي ونفعل العمل التشاركي بين المؤسسات وأخذا بمبدأ العمل الجمعي تطوع يتحول الى تكليف بعد الاخذ بمبادرة التسيير وأنه آلية لتنزيل الديمقراطية التشاركية .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.