الدولية الأحد 08 ديسمبر 2019 10:48 مساءً
               حاسي سيتي
  خطط أفراد خلية الناظور الموالية لـ”داعش”، التي تم تفكيكها الأربعاء الماضي، لتنفيذ سيناريوهات جرائم دموية خطيرة بالمغرب وإسبانيا.
وكشفت تحقيقات المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني مع أفراد الخلية، الذين أوقف ثلاثة منهم بفرخانة وبني أنصار بضواحي الناظور، فيما تم تحييد زعيم الخلية بكودالاخارا بضواحي مدريد، (كشفت) تفاصيل عملياتهم الإرهابية، إذ كانوا بصدد الإعداد والتحضير لتنفيذ مشاريع إرهابية على درجة كبيرة من الخطورة بالمغرب وإسبانيا، باعتبارها “أراضي الردة” ، انتقاما لمقتل ابي بكر البغدادي، زعيم التنظيم.
وحدد أفراد الخلية الأماكن المستهدفة، وقرروا تنفيذ هجوم ضد عناصر أمنية وعسكرية بالناظور ونواحيها، بواسطة السلاح الأبيض، وتدنيس أضرحة بالجهة نفسها، بما فيها ضريح سيدي علي”، لأنها “أماكن البدعة ، واستهداف مقر البرلمان





أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.