الرئيسة الإثنين 10 يوليو 2023 02:27 مساءً
حاسي سيتي: متابعة
وضع موقع “فيزا شنغن” القائمة النهائية للدول التي شهدت أعلى معدلات رفض طلبات تأشيرات منطقة شنغن خلال العام الماضي. وفقًا للبيانات، كانت المملكة المغربية في الصدارة حيث تم رفض أكثر من 119 ألف طلب، بمعدل رفض يصل إلى 15 في المائة.
تصدرت الجزائر القائمة كأكثر الدول العربية رفضًا للحصول على تأشيرة شنغن في عام 2022، حيث تم رفض أكثر من 179 ألف طلب بمعدل رفض إجمالي يبلغ 45.8 في المائة. وجاءت تونس في المركز الثاني برفض أكثر من 48 ألف طلب بمعدل رفض نسبته 29 في المائة. تلتها الإمارات العربية المتحدة برفض أكثر من 42 ألف طلب، ومصر برفض أزيد من 31 ألف طلب للحصول على تأشيرات شنغن.
من بين الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، تميزت تركيا بمعدل رفض يبلغ 15.2 في المائة، حيث تم رفض أكثر من 120 ألف طلب. وبلغ عدد طلبات الرفض التي تقدم بها المواطنون الروس حوالي 69 ألف طلب، بمعدل رفض يبلغ 28.2 في المائة.
فيما يتعلق بالدول الآسيوية، كانت الهند في المقدمة حيث تم رفض حوالي 121 ألف طلب هندي بمعدل رفض يبلغ 18 في المائة. تلتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية برفض حوالي 33 ألف و700 طلب لمواطنيها خلال العام الماضي.
نيجيريا برزت كالدولة الوحيدة من غرب إفريقيا في القائمة، حيث تم رفض أكثر من 39 ألف طلب تقدم بها مواطنو البلاد بنسبة رفض تقدر بحوالي 46 في المائة.
وأشار الموقع إلى ارتفاع معدلات رفض تأشيرات شنغن في العام الماضي مقارنة بالعام الذي قبله. على سبيل المثال، ارتفع معدل رفض تأشيرات الجزائريين من 32 في المائة في عام 2021 إلى 45.8 في المائة في عام 2022.
بالإضافة إلى ذلك، كشف الموقع أن الدول العشر المذكورة في القائمة قد أنفقت ما يقرب من 64 مليون يورو على أكثر من 804 ألف تأشيرة مرفوضة خلال العام الماضي، مقارنة بالعام 2021.





4 تعليقات على “رفض 15 في المائة من طلبات تأشيرات شنغن للمغاربة

  1. Throughout this great pattern of things you secure an A+ just for effort and hard work. Where you confused us ended up being in all the particulars. As it is said, the devil is in the details… And that could not be more true right here. Having said that, let me say to you what did deliver the results. The authoring can be highly powerful and this is probably the reason why I am making an effort in order to opine. I do not make it a regular habit of doing that. Secondly, while I can certainly see a jumps in reason you come up with, I am not really confident of how you seem to connect the ideas which produce the final result. For right now I will, no doubt yield to your position however trust in the foreseeable future you actually connect your dots better.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.